حتى يستفيق المساكني من سباته ، هل أصبح الاستبعاد عن المنتخب الحل الاخير ؟

قدم يوسف المساكني لاعب الدحيل القطري صورة مشوهة عن موهبته وذلك بعد أن قدم مستويات ضعيفة خلال المواجهتين الوديتين أمام السودان ونيجيريا

وشهد مردود “النمس” تراجعا كبيرا طوال السنوات الأخيرة، بحكم عدم جديته وسقوطه في فخ “السهولة”.

ويتمسك يوسف المساكني بعدم مغادرة الدوري القطري بالرغم من ضعف المنافسات نظرا لرغبته في الحفاظ على الامتيازات المالية التي يتقاضاها

ويجمع العديد من الملاحظين أن يوسف المساكني بحاجة لتلقي صدمة قوية تعيده لصوابه وتدفعه لبذل مجهودات كبيرة من أجل استعادة أفضل مستوياته البدنية والفنية

ومن الواضح أن الإبعاد عن منتخب تونس بات الحل الأخير لدفع يوسف المساكني للاستفاقة من سباته ودفعه لمزيد العمل من أجل استعادة توهجه.

تعليقات

شاهد أيضاً

بعد زيارة سعيد الى الدوحة , هل تمنح قطر ملعب قابل للتفكيك و التركيب الى مدينة صفاقس

وجهت الجالية التونسية بقطر عن طريق الكتلة الديمقراطية في البرلمان رسالة الى رئيس الجمهورية قيس …